الـمـــــهاجـــــر
مرحبا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك
دخول

لقد نسيت كلمة السر

الساعة الأن بتوقيت (المملكة العربية السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـالـمـــــهاجـــــر
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®http://almohager.banouta.net
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 23 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 13, 2013 8:16 am
Follow khalid_naseer on Twitter
المواضيع الأخيرة
»  أهزوجة عراقية
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 2:58 am من طرف Athraa AL Khazrajy

» (((((( دودة فزع منها سيد الاناااام رسولنا محمد عليه افضل الصلاة والسلااااام ))))
الخميس نوفمبر 21, 2013 10:39 am من طرف المهاجر

» ((((((((( دعــــــــاااااء جميل )))))))))))
الخميس نوفمبر 21, 2013 7:29 am من طرف زائر

» {{{{{ قصة سيـدنا موســــــــــــي عليه السلاااام }}}}}
الخميس نوفمبر 21, 2013 7:24 am من طرف زائر

» همس الصباح
الأحد نوفمبر 17, 2013 12:34 pm من طرف المهاجر

» فلسفــــــــــــــــــة مذهلــــــــــــــــــــــــــــــة
السبت نوفمبر 16, 2013 10:04 am من طرف زائر

» ما هــــــــو سر رقم 18 الموجود علي كفوفنـــــــــــا.......سبحاااان الله
السبت نوفمبر 16, 2013 9:58 am من طرف زائر

» الحــــــــــــــرف الاول من اسمك ليه اســــــــــــــــــــرااااار
السبت نوفمبر 16, 2013 9:48 am من طرف زائر

» سبب تجمع الذباب علي الاشياء حتي ولو كانت نظيفة
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 12:00 pm من طرف زائر

مكتبة الصور


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المهاجر * almohager على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الـمـــــهاجـــــر على موقع حفض الصفحات


web widgets

قصة من الواقع

اذهب الى الأسفل

قصة من الواقع

مُساهمة من طرف غاردينيا في الإثنين ديسمبر 27, 2010 10:13 pm

رغم معارضة أهلها ورغم كل الآراء المخالفة لرأيها إلا إن مريم قررت أن تتزوج وضاح ....لم تعير أهمية للفوارق الأجتماعيه ولا البيئيه ...فرغم كونها أبنة العاصمه لأحدى أكبر الدول العربيه وهو يعيش في الباديه وببلد آخر فقد أحست أن حبهما قد ألغى كل الحواجز وليس هنالك من مانع لزواجهما فالحب يصنع المستحيل وستتحمل كل الظروف والصعاب في سبيل أن يكونا معا تحت سقف واحد....حتى كونه متزوجا وأبا لأربعة أولاد لم يمنعها من الوقوف بوجه الجميع...قالت:قررت الزواج بمن أحب وكفى...تركت والديها وهما لا يباركان خطوتها وتركت أخوتها غاضبين وأخواتها غير راضيات عما يجري ...لكنها استغلت جو الحريه الذي جعله والدها شعارا لأسرته وأتخذت قرارها الذي يخص حياتها هي وليس غيرها...أستقلت الطائرة وملؤ قلبها السعادة كان يطير محلقا أعلى من الطائرة التي تستقلها فهو عما قريب سيكون ينبض جنبا الى جنب مع قلب وضاح...حلم لطالما تمنت تحقيقه...كان ينتظرها في المطار وكان لقاؤهما ملفتا للنظر...فلهفتهما لا توصف مما جعل معظم المسافرين والمستقبلين يطيلون النظر للعاشقين الملهوفين وابتسامة تعلو الشفاه ...كان قد استأجر لها بيتا وأثثه بأثاث يليق بها كابنة مدينه وكحبيبه طال انتظاره لها...ولم ينسيا أن يمرا قبل توجههما لبيت الزوجيه أن يمرا بصديقين لوضاح ليكونا شاهدين على الزواج الميمون وكان كل شئ يبدو جميلا وسهلا كأحلى الأحلام وفرحتهما كانت غامره

ناولها المفتاح وقال أفتحي انت الباب وسأحملك ولتكن خطوتنا بأسم الله ليبارك الله لنا في حياتنا الجديدة وكوني واثقة بأني سأبذل مابوسعي لأجعلك أسعد امرأة في العالم...أحست سعادة الدنيا تجتمع لتجعل قلبها يرقص فرحا فكل ماتمنته تحقق بيت جميل يجمعها بأحب انسان على وجه الأرض... وضاح.. وكانت ليلة الدخله شئ ليس بلأعتيادي فقد حلما به سويا خلال شهور سابقه وكانا يعيشان معا أحلى خيال وهاهو اليوم حقيقه...أيام عسل يعيشانها وكأنهما في عالم آخر... عالم سحري لا شئ فيه سوى زقزقة قبلاتهما وهمس كلماتهما وأحضان دافئة ملؤها العشق والهيام....ولكن...وآه من كلمة لكن ...لا بد من أن يمارس حياته الأعتياديه فقد أنتهت الأجازة والمشكله أنه لن يعود الى البيت السعيد الذي يضمه ومريم بل يجب أن يعود هناك حيث زوجته الأولى وأولاده... فالكل بأنتظار عودته من سفره المزعوم...وفعلا ودعها في الصباح والدموع تملأ عينيها قال:لا تبك ياحياتي ألم نتفق على كل شئ ألم أخبرك بأني سأكون معك يوما واحدا في الأسبوع حيث سأدعي أني في مهمة عمل كل يوم خميس..اومأت برأسها :نعم ولكن الحزن كان يعتصر قلبها فهي تريده معها طوال الأسبوع ولكن مالعمل هذا كان شرطه فهو لا يتمكن من اعلان زواجهما أمام أهله ولا أخبار زوجته... فالكل سيعارض حتما وربما ستطلب زوجته الطلاق فما مصير الأطفال وماذنبهم أستمرت الحياة هكذا وكانت مريم تعيش يوما واحدا في الأسبوع هو أحلى أيامها وأيام وضاح بعده يذهب هو لحياته التي أعتادها أما هي فتعيش بوحدة تكاد تقتلها لولا الأتصالات التي يقوم بها وضاح عدة مرات باليوم للأطمئنان عليها ومعرفة احتياجاتها ...بعد أشهر أحست مريم بالغربه خاصة وإنها لم تتمكن من التواصل مع جيرانها بالرغم من قلة عددهم إلا إنهم مختلفون عنها بكل شئ... النساء هنا بالكاد يقرأن ويكتبن وهي حاصلة على الدكتوراه... وأيضا هي لا تتمكن من مجاراتهن في طريقة اللبس والتصرف كل شئ عليها غريب...بمرور الزمن أحست بالندم والملل وكأنها في سجن ...شكت همها لزوجها فهي لا تجرؤ أن تشكو لأهلها لأنهم توقعوا كل مايحدث الآن ...لكن حبها كان غالبا لعقلها ومشاعرها يملكها وضاح دون غيره من البشر....لم تجدي شكواها فلن يتمكن وضاح من تغيير الوضع وقد سبق أن بين لها عدم تمكنه من توفير شئ افضل...حاولت الحصول على عمل لم تتمكن فليس من فرص سوى لحاملات الجنسيه وهذا يستلزم اجراءات كثيرة وصعوبات أولها ضرورة أعلان الزواج وهذا مالا يقدر عليه وضاح...بدأت بالشعور بالندم وشيئا فشيئا اعترفت إنها اخطأت حين غلبت لغة القلب على لغة العقل والمنطق... قررت مريم طلب الطلاق رغم حبها لزوجها فحياتها هنا أشبه بالموت عدا يوم الخميس....وهل يكفي الأنسان أن يعيش يوما واحدا في الأسبوع؟ كما أن الخميس القادم سيكون مختلفا فستطلب حريتها...وكانت المفاجأة... فقد أحست بالغثيان قبل الموعد بيومين... والسبب جنينا أستقر في رحمها ...أحتارت ماستفعل...فكرت وفكرت ووجدت الطلاق هو الوحيد الذي سيخفف معاناتها وفعلا طلبت ذلك من زوجها وسط ذهوله مما تقول... خصوصا بوجود الجنين...رفض وبشدة قال :أنا احبك يامريم وأنت كذلك واعرف أن حياتك هنا صعبه ولكن مالعمل؟...قالت لم أعد أطيق حياتي هنا لست معتادة على كل هذا...أرجوك أمنحني حريتي رغم حبي لك....بعد قليل قال:حسنا سافري حيث اهلك وناسك في بلدك ولكن ستبقين زوجتي وسأزورك كلما سنحت الفرصه... وافقت على الأقتراح فهو سينتشلها من وحدتها القاتله وبيئتها الجديدة التي لا يمكنها التكيف معها...حزمت أمتعتها وقام وضاح بتوصيلها للمطار ...نفس المطار الذي شهد أحلى لقاء... هاهو يشهد وداعا حزينا... ودموعا حرى على وجنتيهما...وزاد في الحزن ثمرة بريئه شهدت الوداع قبل ان تطل على الدنيا...رجعت مريم تحمل في احشائها أبن وضاح وابنها ...تذكرت كم تمنيا ان يكون لهما الكثير من الاولاد وان يعيشا معا للأبد....ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن وليس كل مايتمنى المرء يدركه....مر الزمن

وهاهي مريم الآن وبعد سنوات تعيش مع وحيد....هكذا أسمياه عبر الهاتف فلم يشهد وضاح ولادته ...وبعد أن كانت ترى زوجها كل خميس صارت تلتقيه كل عدة أشهر... ولأيام قليله....أضحت حياتها حزينة كئيبه...لولا وجود وحيد وساعاتها التي تقضيها في عملها....لكن كل هذا لا يملأ فراغها العاطفي...هي التي حلمت دوما بوجود حبيبها قريبا منها تحس أنفاسه... وتذوب بهمساته... ويدفء جسدها بحنانه...كان قرار زواجها غلطه ولكنها غيرت مجرى حياتها بالكامل...ولات ساعة ندم ...حبها لوضاح جعلها تعيش الذكريات...ذكريات أيام الخميس...جنتها مع حبيبها وليوم واحد بالأسبوع... وليس لها أمل بحب جديد...سوى حب الأم لأبنها ولزوج يظهر كما الحلم ويذهب للبعيد.


عدل سابقا من قبل غاردينيا في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 12:41 am عدل 1 مرات
avatar
غاردينيا
.....
.....

عدد المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة من الواقع

مُساهمة من طرف المهاجر في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 12:10 am

:jkh;h:
avatar
المهاجر
.
.

عدد المساهمات : 564
تاريخ التسجيل : 18/06/2010
العمر : 52

صفحتك
ورقتي:

http://almohager.banouta.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة من الواقع

مُساهمة من طرف ياسمينة الشام في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 5:54 am

قصة جميلة سلمت يداك


:بلاتن:
avatar
ياسمينة الشام
.....
.....

عدد المساهمات : 365
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
الموقع : syria

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة من الواقع

مُساهمة من طرف غاردينيا في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 5:34 pm

:124:
avatar
غاردينيا
.....
.....

عدد المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى